السبت 20 يوليو 2024

ليالى الالف ل سعاد محمد سلامه الجزء 2

انت في الصفحة 1 من 9 صفحات

موقع أيام نيوز

من ليالى الالف ل سعاد محمد سلامه 
من الفصل الثامن الى الأخيرة 
الثامنه مجادلة الأحمق ترهق كثيرا
دخل والد شهرزاد عليها المكتبه وجدها تأتى باحد الكتب 
ليبتسم بحنان قائلا زاد عمرك يوما آخر المملكه كلها تستعجب وتريد معرفة من تلك شهرزاد التى ذهبت الى مخدع شهريار ومازالت حيه ترزق الى الان 
ما السر فى هذا 
لتبتسم شهرزاد قائله لوالدها السر هنا فى تلك الكتب 
أشغله بسماع حواديت وأقاصيص ممن سبقوه
علمك افادنى يا والدى.
ليرد والد شهرزاد الكتب كنوز أبقى من الذهب تخلد أقاصيص ومعلومات وأشارات عن المستقبل 
فنحن نفنى وتبقى تلك الكتب هى من تؤرخ للاحقين لنا ليستفادوا من تجاربنا الناجحه والمخطئه ربما تنجح هى الأخرى فى المستقبل

الماضى كتاب مفتوح للمستقبل وأنتى المستقبل يا شهرزاد 
لتبتسم شهرزاد 
ليقول والدها أتعلمين شهرزاد حين أتى حراس شهريار لأخذك فى البدايه حزنت جدا ولكن تذكرت تلك النبؤه التى قالتها لى جدتك الراحله يوم مولدك 
أنكى أنتى من ستجعلين العاصى تائب 
أنتى النبؤه يا شهرزاد من سينتهى على يدها عصر وئد البنات كل ليله فى قصر شهريار 
قوتك تكمن فى عقلك وقلبك 
لست خائڤ عليكى أبنتى أنتى شهرزاد.
بقصر شهريار 
جلس شهريار مع وزيره دراز يتفقد أحوال رعيته الى أن أقترب المساء 
ليقول شهريار سنأجل باقى المناقشه فى أمر بعض شكوى هؤلاء التجار الى الغد 
ليرد دراز لما مولاى مازال الوقت مبكرا لم ينتهى المساء هؤلاء التجار لجئو الى مولاى شهريار للفصل فى مشكلتهم وسيأتون أليك بالغد صباحا لمعرفة بماذا ستحكم 
ليرد شهريار أنهم تجار عبيد وجوارى يتشاجرون نهارا ويتقابلون ليلا فى أحد المحال الترفيهية يتسامرون ويمزحون 
ليقول دراز كما أن هناك مشكله أخرى بينهم على بعض الجوارى غايه فى الجمال كان التجار يتسابقون على من يهبهم الى مولاى شهريار
ليقول شهريار بحسم قولت فى الغد سأفصل بينهم والأن لا أريد التحدث فى أمور الرعيه والحكم 
أنا سأذهب الى مخدعى 
لينحنى دراز له أحتراما 
ليغادر شهريار 
ليقف دراز متعجبا من لهفة شهريار فى الدخول الى مخدعه فهو لم يفعلها سابقا 
ليخشى أن تكون تلك شهرزاد مشعوذه تمارس سحرها على شهريار كل ليله ليتركها تعيش 
ليقول لو ظلت تلك شهرزاد حيه الى الغد سأتحرى عنها جيدا ربما هى مشعوذه 
فا ببقائها على قيد الحياة قد يدخل الطمئنينه فى قلوب الرعيه اللذين يبعون بناتهم كجوارى طمعا فى الربح من خلفهن فهم يعلمون أن نهاية بناتهم فى مخدع شهريار ويقتلن بعدها لما لا يستفادون من خلفهم ببعض المال مقابل بيعهن لتجار الجوارى 
وهذا ليس من صالح دراز 
فهو فى الأصل كان نخاسا يبيع الجوارى وتعرف على والد شهريار وتقرب منه بدهاء التجار وأصبح من أقرب وزراء الملك الأكبر ثم كبير الوزراء لدى شهريار 
وهذه الفتاه ببقائها حيه لعدة أيام جعل بعض أهالى البنات عندهم أمل فى بقائهن أحياء وأن شهرزاد قد تغير قدرهن وهذا ليس فى صالحه 
فهو يشارك هؤلاء التجار فى الخفاء فى بيع النساء الاتى يخشى عليهن أهلهن من بطش شهريار كل ليله بهن ويعرضونهم للبيع للأبتعاد بعضهن عن عين شهرياروكسب المال من خلفهن.
دخل شهريار متلهفا الى مخدعه ليجد شهرزاد تمسك بيدها أحد الكتب وهى تجلس على تلك الأريكه التى تجلس عليها دائما بمخدعه 
لكنه أخفى ذالك خلف بروده لينظر لها للحظات 
لتبتسم شهرزاد وتضع الكتاب جوارها وتقول 
عمت مساء يا ملك شهريار 
ليرد عليها مرحبا يبدوا أنكى هنا من باكرا 
لتضحك شهرزاد قائله جئت متأخره تتذمر وجئت باكره تتقمر 
ليضحك شهريار قائلا أتقمر يبدوا أنكى أصبحتى لا تعرفين من أنا لكن لا بأس أكملى لى سرد الحكايه لتنتهى منها الليله لا داعى للحديث كثيرا 
لتبتسم شهرزاد وتقول أمر الملك شهريار ينفذ دون أنتظار 
بلغنى أيها الملك شهريار
أنه فى سالف العصور والأزمان.
حين وقف الملك اللداغ ينظر أليها بأستمتاع يرى بعينها الخۏف منه 
ضحك عاليا ليهز صوت ضحكاته جدران الكهف ويجعلها ترتعب من صدى صوت ضحكاته التى تزيد الخۏف والهلع بقلبها 
ليقطع ضحكته فجاة وينظر أليها 
قائلا ما سمعتيه عنى حقيقه أنا أقتل بلا رحمه وأستلذ پقتل الطامعين أمثالك وأنتى تزيدين وسأتلذ بقټلك على البطىء كما فعلتى أنتى ووالدتك مع الملك النرد حين أستفردتما به بالقرب من هنا لأخذما معه من جواهر وكنوز 
لترد طيف بارتخاف هذا كڈب أنا وأمى لسنا طامعتان ولم نقتل الملك النرد لذالك السبب 
الملك النرد كان مطعون ووقع عليه حجرا كبيرا كالذى كاد أن يقع عليك قبل قليل 
وأزاحته من عليه أنا وأمى حتى أننى لم أكن أعرف أنه ملكا الى حين سألته أمى ما السبب فى طعنه فأجابها أنه كان يحمل معه بعض الكنوز وتهجم عليه بعض الطامعين وتكاثروا عليه وقاموا پطعنه وألقاء حجرا كبيرا عليه وتركوه ينازع 
ليضحك الملك اللداغ ساخرا 
المطلوب منى الأن أن أصدق كذبك هذا 
لترد طيف أنا لا أكذب عليك صدقنى 
ليرد الملك اللداغ أصدقكى واكذب عين أخى الذى رأيتكما بهن 
الا تعلمين أننا نحتفظ فى عيننا بأخر شىء نراه دائما 
وأنا رأيتكما بعيناه 
ليقول حاسما كفى كڈب اليوم سأحقق أنتقامى منك وأجعل أمك تتجرع حسرة فراقك على يدى 
لتعود طيف الى الخلف بظهرها وهى تنظر حولها بالمغاره لتجد مكان قد تستطيع الهرب منه من براثن الملك اللداغ 
لتسقط فى تلك الحفره العميقه بالكهف 
لتتألم كثيرا ولكن دهشت حين قفز اللداغ من الحفره خلفها 
يضحك ساخرا لا مهرب من قدرك اليوم أنتى بعالمى هذا الكهف أن وأخى النرد كان لنا ولا أحد يعلم مدخله ومخرجه غيرنا أنا من سمح لكى بالدخول أليه
ظلت جاثيه على مرفقا ساقيها تتألم بسبب وقوعها لبعض الوقت الى أن تحاملت على يديها لتنهض واقفه تنظر أليه وتقول 
أعلم أنك لن تصدقنى لما لا تنفذ أنتقامك وكفى اللعب بأعصابى 
لينظر أليها متعجبا الأتخافين منى الأن 
لترد طيف لا لا أخاف فا بالأول والأخر ستقتلنى لكن أطلب منك الرحمه أن ټقتلنى سريعا دون اللعب بخوفى 
ليقول الملك اللداغ يبدوا أنكى ضعيفه وتستسلمين سريعا 
لترد طيف هذا ليس استسلام ولا ضعف هذا تقبل لقدرى وقدرى اليوم هو قټلى على يد شخصا أحمق لا يعطى لمن أمامه الحق فى الدفاع عن نفسه وأنه قد يكون بريئا مما يتهمه به أذن لا داعى للجدال كثيرا فمجادلة الأحمق ترهق أكثر من القټل 
تعصب الملك اللداغ من نعتها له بالأحمق ليقف شاهرا قوسه وسهامه السامه قائلا سترين كيف ينفذ الأحمق أنتقامه سأجعلك تتألمين من كل جزء من جسدك وهو يصيبه سهامى السامه ستنزفين حتى تموتين ويؤلمك سم سهامى حين تسير بجسدك 
لتغمض عينها بقوه ثم تفتحها وتبتسم قائله سمك لن يقتلنى أكثر من جدالك العقيم نفذ ما تريد دون جدال 
ليقول الملك اللداغ لكى ما تريدين ولكن سأغمض عينى لكى لا أرى وجهك اللئيم وأستمتع وأنا أتخيل ماذا تفعل سهامى بجسدك.
ليغمض عينه ويطلق عليها بعض سهامه السامه.
بحثت ضى بالقصر العائم على أحد لم تجد أحدا لتسير خلف النور لتخرج الى تلك الشرفه التى تتصل بالبحر مباشرة لتخاف وتعود للخلف 
لتجد ذالك الجنى القصير 
ينحنى لها قائلا مولاتى هل تريدين شيئا أنا بخدمتك 
لترد عليه بضيق قائله كفى منادتى بمولاتك أنا لا أعرفك ولا أعرف سببا لوجودى هنا لقد تركنى من تدعيه بمولاك وغادر ولم يعود تركنى هنا هل أنا حبيسه لديه لما تركنى هنا بهذا المكان أريد العوده الى موطنى 
ليرد الجنى وهو يبتسم وهو ينظر الى من خلف ضى قائلا مولاى لا يحبسك مولاتى هو ذهب للقاء أحدا وسيعود بعد قليل ربما يأتى الان 
ليتحدث مرحا أزاد قائلا أذهب أنت الأن يا رماح ودعنا أنا وضى النهار معا 
لينحنى رماح مبتسما ويغادر 
لتستدير ضى وتنظر خلفها لتجد الأمير أزاد يخرج من الماء ويقف أمامها 
لتقول مستغربه كيف خرجت من الماء وكيف تعوم هنا فالماء يبدوا هنا عميقا 
ليضحك الأميرأزاد قائلا الماء هو مملكتى 
لترد ضى كيف هو مملكتك هل تستطيع التنفس بداخل الماء 
ليرد الأمير أزاد الماء كله تحت سيطرتى أستطيع أن أجعله يثور ويغرق ما حوله بأى وقت أريد 
لتقول ضى برهبه قليله أنت من تكون 
ليرد الأميرأزاد أنا الأمير أزاد أمير مملكة نور البحار وملكها القادم 
لتعود ضى الى الخلف قائله ولما تأثرنى بهذا القصر أنا لم أعرفك سابقا لتؤذينى 
ليرد الأمير أزاد ومن قال أنكى هنا أسيره أو أنى سؤذيكى 
أنا من أنقذك من الڠرق حين أستسلمتى لأمواج البحر 
وهذا الخاتم أنقذك سابقا أليس كذالك لما ترفضين أخذه هو لكى 
لتنظر الى الخاتم قائله لا أعرف كيف خرج هذا الخاتم من أصبعى فلقد حاولت أنا وأختى كثيرا خلعه من أصبعى ولم نستطيع هذا الخاتم كان مشؤما لا أريده كل ما أريده هو العوده من هنا الأن 
أنا لا أحب المياة 
ليسمعا صوتا من خلفهما ليستديرا له 
لينظر أليه أزاد قائلا مرحبا بك صديقى.
وقف زاغيد ينظر الى الأميره حورين ليجدها أستعادت قوتها 
ليقول لها لا تخرجى بعد ذالك لأماكن قد تكون خطره أحذرى دائما فالأخر ليس يفكر مثلك 
لترد حورين لا تنسى أنى لداغه وأستطيع لدغ من يحاول التهجم على 
ليضحك الأمير زاغيد قائلا مهما كانت قوتك هناك دائما من يستغل وقت ضعف لديكى كالذى حدث اليوم حين تغير المناخ فجاة كان بأمكان هذا الوطواط قټلك بسهوله وأستغلال ضعفك بالماء عليكى الحذر 
لتصمت للحظات ثم تقول ما الذى أتى بك الى هنا هل كنت تعلم أنه هناك من يضمر لى الشړ 
أنت من جان المستقبل اللذين يستطعون التبؤ بالقادم 
أو ربما أنت من فعلت هذا وأستغلاله للتقرب منى 
ليرد مندهشا قائلا حقا أنتى تصدقين هذا الهراء الذى تقولينه أنا لا أستغل أى شىء للتقرب منك 
أنتى من تسللتى الى مملكتى أولا ألا تتذكرين 
لترد حورين بخذو أنا لا أقصد مثل ما جاء برأسك كل ما أقصده أننى لا أعرف كيف خرجت من خلف الأشجار وطارد هذا المخلوق وقضيت عليه سريعا 
ليرد الأمير زاغيد أنا كنت قريب من هنا ورأيت كيف تبدل الطقس فجاة وتوقعت أنك تتنزهين بين الزهور وخشيت أن يصيبك مكروه وحدث ما توقعته 
أريد أن أعلمك أنه مهما كان لدينا قدره فى التنبؤ بالمستقبل هناك أشياء تخفى عننا أيضا كما أننى لست متمكنا من التنبؤ بالمستقبل بعد 
ليتركها مغادرا قائلا عليكى توخى الحذر فى المستقبل.
وقف ظليم مع بعض أعوانه ينهرهم قائلا ثلاث فتيات لم تستطيعوا أن تقتلوهن 
ليرد أحد أشراره قائلا مولاى كل فتاه منهن أقتربنا قټلها ظهر من دافع عنها بقوه تفوق قوتنا 
كما أننا رأينا تلك الفتاه التى كانت تجمع الأصداف على الشاطىء تحاول مساعدة المللك اللداغ 
ليبتسم قائلا هل اللداغ كان قريب من الشاطىء 
ليرد أحد أعوانه أجل سيدى 
ليبتسم ظليم بخبث 
ليقول أحد أعوانه مولاى لقد وجدت هذه بالقرب من الشاطىء أثناء هروب تلك الفتاه من رجال الشرطه 
ليعطيها له 
لينظر أليها ظليم بتمعن ويقول 
زنبقة أميرة

انت في الصفحة 1 من 9 صفحات